الوزير العمير: الأمن الغذائي ركيزة أساسية للبلاد وحريصون على دعم المزارعين – الزراعة والثروة الحيوانية – 

  
كونا : الوزير العمير: الأمن الغذائي ركيزة أساسية للبلاد وحريصون على دعم المزارعين – الزراعة والثروة الحيوانية – 30/01/2016
الكويت – 30 – 1 (كونا) — قال وزير الأشغال العامة ووزير الدولة لشؤون مجلس الأمة الدكتور علي العمير إن ملف الأمن الغذائي يشكل ركيزة أساسية للكويت مشيدا بدور اتحاد المزارعين ومساهمته في توفير احتياجات المواطن في هذا الشأن.

وأكد العمير خلال لقائه اليوم السبت رئيس وأعضاء الاتحاد الكويتي للمزارعين ومجموعة من المزارعين حرصه على تذليل كل المعوقات والمشكلات التي تواجه المزارع وعرضها الاتحاد.

وذكر من بين تلك المشكلات الانقطاع المستمر للتيار الكهربائي والنقص الشديد في ضخ المياه المعالجة وعدم وصولها إلى المزارع بانسيابية كبيرة فضلا عن الفرز والتنازلات وكذلك توفير العمالة مشددا على أن كل تلك المشكلات سيتم النظر إليها بجدية بهدف الوصول إلى الحلول السريعة لمعالجتها.

وفيما يتعلق بالمزارع التي ستتم إزالتها أوضح أنه سيتم التعامل مع هذا الموضوع بالطريقة المناسبة مضيفا أنه “لا يخفى على أحد أننا نتابع موضوع القروض التي جاءت نتيجة هذه المزارع”.

وأفاد بأنه ستكون هناك لقاءات أخرى مع الاتحاد الكويتي للمزارعين لحسم كل ما يعوق عملهم مبينا أنه سيتم العمل بمشروع الهيئة العامة لشؤون الزراعة والثروة السمكية بشأن الأمن الغذائي بالكفاءة والدقة المطلوبين لتحقيق الأهداف الموضوعة.

من جانبه قال رئيس الاتحاد الكويتي للمزراعين هادي الوطري إنه تم إبلاغ الوزير العمير بكل المشكلات التي يواجهها المزارع لاسيما ضعف منسوب المياه والنقص في عدد العمالة وتيسير قروض البنك الصناعي.

وأضاف الوطري أن منطقتي العبدلي والوفرة شهدتا تطورات في المجال الزراعي وتضاعف فيهما عدد المزارع والمزارعين مما يتطلب زيادة الاهتمام بهما والحرص على توفير الخدمات التي أصبحت أقل المستوى المطلوب.

ودعا إلى تعيين ممثل عن الاتحاد الكويتي للمزارعين في مجلس إدارة الهيئة العامة لشؤون الزراعة لإيصال وجهة نظر المزارع والصعوبات التي تواجهه.

من جهته أكد المدير العام لهيئة الزراعة المهندس فيصل الحساوي حرص الهيئة على تذليل المعوقات وحل جميع المشكلات التي تواجه المزارعين والصيادين ومربي الثروة الحيوانية بهدف تنمية الأمن الغذائي.

وقال الحساوي إن أعضاء اتحاد المزارعين عرضوا اليوم المشكلات التي تواجههم و”أبدينا رغبتنا الحقيقية مع الوزير العمير في الوقوف على هذه المشكلات والسعي إلى حلها بالطرق القانونية وفقا للوائح المنظمة بالهيئة العامة للزراعة”.

وأكد أن الاجتماع عكس مدى التعاون والتواصل المشترك بين المسؤولين الحكوميين والمزارعين معتبرا إياه بادرة جيدة نحو تذليل كل الصعوبات أمام المزارعين.

(النهاية) م ف / م ص ع

وزير الاشغال العامة د.علي العمير: جارٍ تحسين الطرق الرابطة بين «صباح الأحمد» و«الخيران»

img_8024.jpeg
جريدة الجريدة

قال وزير الأشغال العامة وزير الدولة لشؤون مجلس الأمة علي العمير، إن الوزارة في سبيل تطوير طريق الوفرة والطرق المؤدية لمدينة صباح الأحمد، طرحت الاتفاقية الاستشارية الخاصة بدارسة وتصميم والإشراف على تحسين الطرق الرابطة بين مدينة “صباح الأحمد” السكنية ومدينة “الخيران” السكنية.

وأضاف العمير، في رده على سؤال برلماني حصلت “الجريدة” على نسخة منه، أنه انبثق عن تلك الاتفاقية عقود بيانها كالتالي:

1- العقد رقم هـ ط/ 238: ويتعلق بإنشاء وإنجاز وصيانة طرق وجسور ومجاري وأمطار وصحية وخدمات أخرى للطريق الواصل بين ميناء عبدالله والوفرة، وتمّت المباشرة في أعمال هذا العقد في 3 ديسمبر الماضي وجار تنفيذه حالياً.

2- العقد رقم ه ط/237: ويتعلق بإنشاء وإنجاز وصيانة طرق وجسور ومجاري وأمطار وصحية وخدمات أخرى للطريق الواصل بين ميناء الزور والوفرة، وتم طرح مناقصة هذا العقد، وعقب الترسية وموافقة الجهات الرقابية سيتم بدء في التنفيذ.

3- العقد رقم هـ ط/239: ويتعلق بإنشاء وإنجاز وصيانة طرق وجسور ومجاري أمطار وصحية وخدمات أخرى للطرق الرابطة بين مدينة “صباح الأحمد” السكنية ومدينة “الخيران” الجديدة.

وتم طرح مناقصة هذا العقد، وعقب الترسية وموافقة الجات الرقابية سيتم البدء في التنفيذ. وختم رده قائلاً، إنه تم التنسيق مع كل الجهات الحكومية ذات الصلة بهذه المشاريع، منها بلدية الكويت، وتم الحصول على متطلباتهم وموافقتهم بهذا الشأن.

الوزيرالعمير: بدأ فعلياً تقليص مصروفات الوزراء والوكلاء

  
أكد وزير الأشغال وزير الدولة لشؤون مجلس الأمة الدكتور علي العمير عدم وجود أي تأثير لانخفاض أسعار النفط وتوجه الدولة لترشيد الإنفاق على مشروعات «الأشغال»، مؤكداً أن المشاريع قائمة ومستمرة وسيتم استكمالها من دون أي تأخير «ونأمل ألا يؤثر انخفاض الأسعار سلباً على المشاريع الجديدة».وقال العمير في تصريح للصحافيين على هامش الافتتاح المرحلي الثاني من مشروع طريق الجهراء السريع إن «طموحنا هو المضي قدماً في إنجاز المشاريع التنموية بالسرعة الممكنة وفقاً لتوجيهات سمو رئيس مجلس الوزراء ولارتباطها الوثيق براحة المواطنين».

وأشار العمير إلى أن «افتتاح هذه الوصلة من الطريق يعد خطوة إيجابية ومهمة، لاسيما أنها تربط شمال الكويت بوسطها، فضلاً عن مساهمتها في القضاء على الازدحام المروري».
ولفت العمير إلى أن ما تمر به أسعار النفط يأتي ضمن الدورة الاقتصادية التي تمر بمراحل انخفاض وارتفاع و«كلنا أمل في أن تشهد الأسعار خلال الفترة القريبة المقبلة تحسناً وأن تعود لطبيعتها».
وفي ما يخص امتيازات القياديين وتقليص المصروفات، أشار العمير إلى أنه تم فعلياً البدء في تقليص مصروفات الوزراء ووكلاء الوزارات «وسيتم تقليص وتخفيض كل ما يمكن الحد منه وتقليصه»
وفي شأن آخر، قال العمير إن وزارة الأشغال تعمل حالياً على تقييم رد واعتراض ديوان المحاسبة على مشروع المطار الجديد، ووضع أنسب الردود متمنياً «ألا يتم تعطيل هذا المشروع الحيوي والمهم».

على هامش افتتاح المرحلة الثانية من مشروع طريق الجهراء السريع وزير الاشغال العامة د.علي  العمير: نحرص على انجاز المشاريع بسرعة

 

   

  

 جريدة الان

أكد وزير الاشغال العامة ووزير الدولة لشؤون مجلس الأمة الدكتور علي العمير اليوم الاثنين حرص (الأشغال) على انهاء كافة المشاريع التنموية التي تعمل على تنفيذها بالسرعة الممكنة مثمنا تعاون وزارة المالية في توفير الميزانيات المطلوبة لذلك.وقال الوزير العمير في تصريح للصحافيين على هامش الافتتاح المرحلي الثاني من مشروع طريق الجهراء السريع إن ‘طموحنا هو المضي قدما في انجاز المشاريع التنموية بالسرعة الممكنة وفقا لتوجيهات سمو رئيس مجلس الوزراء ولارتباطها الوثيق براحة المواطنين’.واضاف ان افتتاح هذه الوصلة من الطريق تعد خطوة ايجابية وهامة لاسيما انها تربط شمال الكويت بوسطها فضلا عن مساهمتها في القضاء على الازدحام المروري.واوضح ان الوزارة تعمل حاليا وبشكل مكثف على معالجة كافة المشكلات التي تواجه مستخدمي الطرق بالكويت ولعل ابرزها (تطاير الحصى).واشار إلى أن الوزارة اجتمعت مؤخرا مع مقاول مشروع (مستشفى جابر) حيث وعد بسرعة الانتهاء من اعماله في القريب العاجل لاسيما انه تم الانتهاء من اغلب الاعمال الداخلية ولم يتبقى سوى الواجهات الخارجية وبعض الاعمال بالمستشفى.ونفى الوزير العمير وجود اي تأثير لانخفاض اسعار النفط وتوجه الدولة لترشيد الانفاق على مشروعات الاشغال مؤكدا ان المشاريع قائمة ومستمرة وسيتم استكمالها من دون اي تأخير ‘ونأمل ألا يؤثر انخفاض الأسعار سلبا على المشاريع الجديدة’.وافاد بان ما تمر به اسعار النفط يأتي ضمن الدورة الاقتصادية التي تمر بمراحل انخفاض وارتفاع و ‘كلنا امل في ان تشهد الاسعار خلال الفترة القريبة المقبلة تحسنا وان تعود لطبيعتها’.وفيما يخص امتيازات القياديين وتقليص المصروفات أشار الوزير العمير انه تم فعليا البدء في تقليص مصروفات الوزراء ووكلاء الوزارات ‘وسيتم تقليص وتخفيض كل ما يمكن الحد منه وتقليصه’.

وفي شأن اخر قال الوزير العمير ان الاشغال تعمل حاليا على تقييم رد وإعتراض ديوان المحاسبة على مشروع المطار ووضع أنسب الردود متمنيا ‘ألا يتم تعطيل هذا المشروع الحيوي والمهم’.من جانبه قال وكيل قطاع هندسة الطرق بوزارةالاشغال العامة المهندس احمد الحصان إن افتتاح المرحلة الثانية من مشروع تطوير طريق الجهراء يعد من الانجازات التي حققها القطاع في اطار تطوير منظومة الطرق بالدولة.واعلن الحصان عزم الوزارة افتتاح المرحلة الرئيسية من الطريق في سبتمبر المقبل وفقا للخطة التي وضعتها الوزارة للإنتها من المشروع نهاية العام الجاري لافتا الى ان الوزارة حددت افتتاح وصلة طريق الغزالي بالمشروع تزامنا مع افتتاح جسر الشيخ جابر.واشار الحصان إلى أن قطاع الطرق قام خلال السنتين الماضيتين بصرف نحو 600 مليون دينار لتنفيذ العديد من المشاريع الخاصة بتطوير الجسور والطرق والعديد من الخدمات المعنية بتطوير شبكة الطرق معلنا تخصيص 500 مليون دينار لميزانية المشاريع الخاصة للسنة المالية المقبلة.من جهته اكد رئيس مجلس ادارة شركة (المقاولون العرب) المنفذة للمشروع المهندس محمد صلاح اهمية هذا المشروع العملاق الذي شيد وفقا للمواصفات العالمية من حيث الدقة والتقنيات المتطورة لافتا الى ان نسبة الانجاز في اعماله وصلت الى 95 في المئة.بدوره قال المدير التنفيذى للمكتب العربى للإستشارات والتصميم طارق شعيب إن افتتاح هذه المرحلة من المشروع لها أهمية كبرى فى تخفيف الازدحام الذى يشهده طريق الجهراء.

الوزير العمير: نعمل على تقييم رد واعتراض «ديوان المحاسبة» على «مشروع المطار»

  
أكد وزير الاشغال العامه الدكتور علي العمير أن الاشغال تعمل حاليا على تقييم رد وإعتراض ديوان المحاسبة على مشروع المطار ووضع أنسب الردود على ذلك الإعتراض، متمنيا أن لا يتم تعطيل مثل هذا المشروع الحيوي والمهم

وأكد العمير في تصريح للصحافيين على هامش الافتتاح المرحلي الثاني من مشروع طريق الجهراء السريع حرص الوزارة على إنهاء كافة المشاريع التي تعمل الاشغال على تنفيذها وان كان هناك تأخير بعض الشئ في بعض المشاريع “قائلا أن نبدء ونصل متأخرين خيرا من ان لا نصل”

وأضاف ان طموحنا المضي قدما بانجاز مشاريع التنمية بالسرعه الممكنة وفق توجيهات رئيس مجلس الوزراء لارتباطها الوثيق براحة المواطنين ، موضحا ان الوزارة تعكف حاليا بشكل مكثف على معالجة جميع المشاكل التي تواجه مستخدمي الطرق بالكويت واهمها تطاير الحصى

وبين العمير ان وزارة الماليه تعاونت معنا بشكل متميز لتوفير الميزانيات التي تتطلبها مشاريع الوزارة الامر الذي ساعدنا باكمال وانجاز المشاريع ، مبينا ان افتتاح هذه الوصله عمل ايجابي وهام لاسيما وانها تربط شمال الكويت بوسطها وتساهم بالقضاء على الازدحام المروري

وحول انخفاض اسعار النفط وتوجه الدولة الى تقليص المصاريف واثر ذلك على مشاريع الاشغال ” قال العمير المشاريع القائمة مستمرة وسيتم إستكمالها دون اي تأخير ونأمل ان لا تؤثر انخفاضات الاسعار سلبا على المشاريع الجديدة

واضاف ان ما تمر به اسعار النفط يأتي ضمن الدورة الاقتصادية التي تمر بمراحل انخفاض وارتفاع وكلنا امل ان تشهد الاسعار خلتل الفترة القريبة النقبلة تحسنا وعودة طبيعية للأسعار

وحول ما يخص امتيازات القياديين وتقليص المصاريف أشار العمير إلى أننه تم فعليا البدء بتقليص مصاريف الوزراء والوكلاء مؤكدا أنه سيتم تقليص وتخفيض كل ما يمكن الحد منه وتقليصه

ولفت العمير إلى أن الوزارة اجتمعت مؤخرا مع مقاول مشروع مستشفى الشيخ جابر وبينت أهمية الاسراع في تنفيذ المشروع ، قائلا اخذنا وعدا من المقاول بسرعة الانتهاء من اعمال المشروع في القريب العاجل وخصوصا وانه تم الانتهاء من اغلب الاعمال الداخلية في المستشفى ولم يتبقى الا الواجهات الخارجية وبعض الاعمال من المستشفى

من جانبه قال وكيل قطاع هندسة الطرق في وزارةالاشغال المهندس احمد الحصان إن أفتتاح المرحلة الثانية من مشروع تطوير طريق الجهراء والتي تعتبر من لمراحل الرئيسية في المشروع انجازا مضافا لقطاع الطرق في الوزارة الذي قام بتنفيذ العدي من المشاريع الخاصة في تطوير منظومة الطرق في الدولة

واعلن الحصان عن عزم الوزارة افتتاح المرحلة الرئيسية من الطريق في سبتمبر المقبل جسب الخطة التي وضعتها الوزارة للإنتها من المشروع في نهاية العام الجاري ، لافتا إلى أن الوزارة حددت افتتاح وصلة الغزالي في المشروع بالتزامن مع افتتاح جسر الشيخ جابر

واشار الحصان إلى أن قطاع الطرق قام خلال السنتين الماضيتين من صرف 600 مليون دينار لتنفيذ العديد من المشاريع الخاصة بتطوير الجسور والطرق والعديد من الخدمات المعنية بتطوير شبكة الطرق ، معلنا عن تخصيص 500 مليون دينار لميزانية المشاريع الخاصة للسنة المتلية المقبلة

من جهته شدد المهندس محسن صلاح من الشركة المنفذة للمشروع على اهمية هذا المشروع العملاق الذي اشتمل في انشاءه على احدث مستويات المواصفات العالمية من حيث الدقة والتقنيات المتطورة ، موضحا ان نسبة انجاز المشروع وصلت الى 95‎%‎ من حجم الاعمال في ظل التنسيق التام والفعال مع وزارة الاشغال.

وقال ان الشركة المنفذة للمشروع ساهمت منذ ستينات القرن الماضي في عدة مشاريع مختلفة بالكويت كونها مقاولا عالميا يتطلع الى تقديم كافة الامكانات التي من شأنها الارتقاء باعمال مشروع طريق الجهراء الحيوي والمشاريع الاخرى التي تشرف عليها في مختلف الاقطار العربية

من جهته قال المدير التنفيذى للمكتب العربى للإستشارات والتصميم،طارق شعيب إن إفتتاح هذه المرحلة من المشروع إنجاز كبير لما لها من أهمية كبيرة فى تخفيف الزحام الذى يشهده طريق الجهراء .

وأضاف أن العمل بمشروع ضخم مثل تطوير شارع الجهراء كان له أثر كبير فى اكساب مهندسى الشركة خبرات عظيمة من خلال تحالفهم مع شركة “لويس بيرجر العالمية “صاحبة الخبرات الكبيرة فى تصميم الطرق .

وقال إن الوصول للمرحلة الحالية جاء نتيجة جهود كبيرة لاسيما فى ظل وجود خدمات كثيرة فى مسار العمل جرى نقلها دون التأثير على المستخدمين لافتا إلى أن افتتاح المرحلة الثانية نهاية العام سيمثل نقلة نوعية ضخمة .

العمير يوقع عقدين لإنشاء جسور بقيمة 59 مليونا و747 ألف دينار

  
وقع وزير الأشغال العامة ووزير الدولة لشؤون مجلس الأمة د.علي العمير عقدين بقيمة 59 مليونا و747 ألف دينار، يتعلق الأول بإنشاء وإنجاز وصيانة طرق وجسور ومجاري أمطار وصحية وخدمات أخرى للطرق الرابطة بين مدينة صباح الأحمد السكنية ومدينة الخيران الجديدة.
وتبلغ القيمة الإجمالية للعقد 45.750.000. دينار، وتتضمن أعماله إنشاء ثلاثة طرق سريعة حديثة تهدف الى الربط بين مدينتي صباح الأحمد ومدينة الخيران السكنية، وكذلك ربط المدينتين بالطرق المحيطة (طريق 306 309 وطريق الفحيحيل السريع) ويبلغ الطول الاجمالي للعقد 53 كلم.
ويتضمن العقد استحداث تقاطعين علويين، الأول ويهدف للربط بين مدينة صباح الأحمد ومدينة الخيران السكنية وتوزيع الحركة المرورية مع الطرق المحيطة، أما التقاطع الثاني فهو عبارة عن تقاطع علوي مع دوار على مستوى الأرض ويهدف لربط المشروع مع مدينة صباح الأحمد السكنية، وتم اعتماد ثلاث حارات في كل اتجاه لمختلف الطرق مع سرعة تتراوح بين 80 و120 كلم/ الساعة، وسوف يؤمن التصميم المعتمد انسيابية مرورية وذلك بحسب المعايير التصميمية المحدثة للكويت التي سوف توفر السلامة المرورية ورفع مستوى الخدمة على مختلف الطرق.
أما العقد الثاني فيتخصص في إنشاء وانجاز وصيانة جسر وخدمات أخرى على شارع الخليج العربي عند دوار البدع، وتبلغ القيمة الاجمالية له 13.997.900. دينارا.
وتتضمن أعمال العقد إنشاء جسر يربط شارعي التعاون والبلاجات واعمال الطرق المرتبطة وإنشاء خدمات بطول 560 مترا وإنشاء خط صرف صحي لخدمة المطاعم بشارع البلاجات وربطه بالخط القائم بمنطقة الرميثية.

وزير الاشغال العامة د.علي العمير :-مليون دينار كلفة عقد إنشاء وصيانة الطرق الرابطة بين مدينتي «صباح الأحمد» و«الخيران»

IMG_4396.JPG
 جريدة الوطن

وقع وزير الأشغال العامة ووزير الدولة لشئون مجلس الأمة د . على العمير عقدين، 

الأول عبارة عن عقد إنشاء وإنجاز وصيانة طرق وجسور ومجاري أمطار وصحية وخدمات أخرى للطرق الرابطة بين مدينة صباح الأحمد السكنية ومدينة الخيران الجديدة . 

وتبلغ القيمة الإجمالية للعقد 45.750.000. د.ك ( فقط خمسة وأربعون مليون وسبعمائة وخمسون الف دينار كويتى لاغير)

 وتتضمن أعمال العقد إنشاء ثلاث طرق سريعة حديثة تهدف إلى الربط بين مدينتي صباح الأحمد ومدينة الخيران السكنية وكذلك ربط المدينتين بالطرق المحيطة ( طريق 306 ـــ 309 وطريق الفحيحيل السريع ) ويبلغ الطول الإجمالى للعقد 53 كلم ويتضمن استحداث تقاطعين علويين، الأول ويهدف للربط بين مدينة صباح الأحمد ومدينة الخيران السكنية وتوزيع الحركة المرورية مع الطرق المحيطة، أما التقاطع الثانى فهو عبارة عن تقاطع علوي مع دوار على مستوى الارض ويهدف لربط المشروع مع مدينة صباح الاحمد السكنية، حيث تم اعتماد ثلاث حارات في كل اتجاه لمختلف الطرق مع سرعة تتراوح بين 80 و 120 كلم / الساعة وأن التصميم المعتمد سوف يؤمن إنسيابية مرورية وذلك بحسب المعايير التصميمية المحدثة للكويت التي سوف توفر السلامة المرورية ورفع مستوى الخدمة على مختلف الطرق .

أما العقد الثاني عبارة عن إنشاء وإنجاز وصيانة جسر وخدمات أخرى على شارع الخليج العربى عند دوار البدع، وتبلغ القيمة الإجمالية للعقد: 13.997.900. د . ك ( فقط ثلاثة عشر مليون وتسعمائة وسبعة وتسعون الف وتسعمائة دينار كويتى لاغير ) وتتضمن أعمال العقد إنشاء جسر يربط شارعي التعاون والبلاجات وأعمال الطرق المرتبطة وإنشاء خدمات بطول 560 متر وإنشاء خط صرف صحي لخدمة المطاعم بشارع البلاجات وربطه بالخط القائم بمنطقة الرميثية.

وزير الاشغال العامة ووزير الدولة لشئون مجلس الامة د.علي العمير: ترشيد ميزانية الديوان الأميري رسالة من صاحب السمو لقطاعات الدولة لتخفّض مصروفاتها ومشاركته في العيد الوطني لاستقلال السودان

  
جريدة الراي :

رأى وزير الأشغال العامة وزير الدولة لشؤون مجلس الأمة الدكتور علي العمير، في توجيهات صاحب السمو بترشيد ميزانية الديوان الأميري، رسالة لجميع قطاعات الدولة، مفادها أن انخفاض أسعار البترول، يستدعي الضرورة القصوى للترشيد، لافتا إلى أن «خطوة صاحب السمو تعتبر إشارة الى جميع قطاعات الدولة، بأن تحذو هذا الحذو، وتخفض قدر الإمكان من مصروفاتها».وتمنى العمير، في تصريحات للصحافيين على هامش مشاركته في الاحتفال بذكرى استقلال السودان، الليلة قبل الماضية والذي حضره نائب رئيس مجلس الأمة مبارك الخرينج ومساعد وزير الخارجية للشؤون العربية عزيز الديحاني وحشد من الديبلوماسيين والشخصيات «ألا يكون هناك تأثير سلبي لانخفاض أسعار النفط على المشاريع الكبرى، حيث ان الميزانيات ترسم على ضوء موارد الدولة ودخلها القومي».واستبعد أن يكون انسحاب بعض النواب من جلسة مجلس الأمة قد أثر على العلاقة بين السلطتين، لافتا إلى أنه «يتم احتواء جميع المواقف والمشاكل، والمجلس والحكومة مستمران في انجازاتهما»، مؤكدا أن «العلاقة القوية بين السلطتين التي مكنتنا من إنجاز الكثير، لن نفرط فيها وسيتم بناء انجازاتنا المقبلة عليها»، مضيفاً أن «الدور الذي قام به رئيس مجلس الأمة مرزوق الغانم كرئيس للمجلس لا نستطيع التعليق عليه، لأنه يبذل ما في وسعه لاحتواء هذه المشكلة».
ورداً على سؤال حول ضرورة إقرار الاتفاقية الأمنية، قال العمير انها «موجودة على جدول أعمال المجلس، وسوف تناقش في الوقت المناسب، الذي يكون فيه نوع من التفهم من أعضاء مجلس الأمة، لأن رأيهم مهم لنا كسلطة تنفيذية، وقد أعطيت الوقت الكافي لكي تدرس في اللجان، وسيحدد موعد مناقشتها من قبل رئيس المجلس ووضعها على قائمة الأولويات».
وقال العمير، ان «ذكرى العيد الوطني لاستقلال السودان عزيزة على قلوبنا، وأي فرحة في أي بقعة في الوطن العربي، هي فرحة لأهل الكويت».وأضاف العمير «نشارك جمهورية السودان احتفالاتها، سائلين الله ان يوفق السودان لما فيه التطور والنمو والاستقلال الأمثل والوحدة التي تخلصه من جميع مشاكله»، مشيداً بالمعرض السوداني المقام على هامش الاحتفال، لافتا إلى ان «السودان يتمتع بالفرص والامكانات الكثيرة كبلد واعد، لعل الكويت من الدول التي استفادت من الفرص الواعدة، لتنمية العلاقات بين البلدين».من جانبه، قال الخرينج، «نهنئ السودان بهذه المناسبة، وعلى رأسه فخامة الرئيس والحكومة والشعب السوداني، متمنين للسودان دوام الأمن والامان والاستقرار»، واصفا العلاقات بين البلدين بالمتميزة، مشيداً بـ«مواقف السودان المشرفة، خاصة وقوفها إلى جانب التحالف العربي الاسلامي،ما يؤكد على عروبة السودان، وما يمس الخليج يمس اي مواطن سوداني، وهذا ليس غريبا على السودان».وردا على سؤال حول مبادرة الرئيس الغانم لتهدئة الاوضاع مع النواب الشيعة، قال «الرئيس الغانم دائماً يسعى إلى عمل الخير ومن يسع للخير يجده».من جانبه، قال السفير السوداني محيي الدين سالم، ان بلاده «استطاعت رغم التحديات الجسام التي تواجهها منذ الاستقلال، ان تنعم خلال السنوات الأخيرة بالأمن والامان، وان تنجز العديد من الاستحقاقات السياسية والاقتصادية والاجتماعية».واشار سالم إلى ان حكومة بلاده «تجري الآن عملية تقويم، بهدف اتمام اصلاح سياسي موسع، وفقا للبرنامج الذي وضعه الرئيس (عمر حسن) البشير في حملته الانتخابية في عام 2014، لإجراء حوار وطني، والذي يمثل حدثا غير مسبوق في تاريخ السودان، حيث تداعت له جميع القوى السياسية المشاركة في الحكومة والمعارضة على حد سواء».واكد ان الحكومة السودانية بادرت الى دعوة قادة الحركات التي تحمل السلاح ضد الدولة، لحضور جلسات الحوار، مشيرا إلى انها «ضمنت لهم حق العودة في حال عدم اقتناعهم بمخرجات هذا الحوار»، مؤكدا ان هذه «الدعوة لاتزال قائمة وفقا لنفس الضمانات»، مرجحاً ان «يفضي الحوار الوطني الى احداث تحولات سياسية واقتصادية كبيرة».وتابع «رغم العقوبات المفروضة على السودان، تم تسجيل العديد من النجاحات وعلى مستويات عدة». ودعا «محبي العدالة لمساعدة السودان للخروج من محنته ورفع العقوبات المفروضة عليه» والتي وصفها بـ«الجائرة».

رداً على سؤال برلماني للعضو د. محمد الحويلة – العمير : 3 عقود لتطوير «الوفرة» والطرق إلى مدينة صباح الأحمد

IMG_0648.JPG
جريدة الجريدة :

أكد وزير الاشغال العامة وزير الدولة لشؤون مجلس الأمة د. علي العمير في رده على سؤال للعضو د. محمد الحويلة حول خطط وزارة الاشغال العامة لتطوير طريق الوفرة والطرق المؤدية لمدينة صباح الأحمد، أن وزارة الاشغال العامة في سبيل تطوير طريق الوفرة والطرق المؤدية لمدينة صباح الحمد قامت بطرح الاتفاقية الاستشارية رقم أ/ه ط/198 الخاصة بدراسة وتصميم والإشراف على تحسين الطرق الرابطة بين مدينة صباح الأحمد السكنية ومدينة الخيران السكنية.

وتابع: تم التنسيق مع كافة الجهات الحكومية ذات الصلة بهذه المشاريع ومنها بلدية الكويت وتم الحصول على متطلباتها وموافقاتها بهذا الشأن.

وزير الاشغال العامة الدكتور علي العمير :انسحاب النواب لن يؤثر على العلاقة بين السلطتين

IMG_4686.JPG
جريدة النهار: استبعد وزير الاشغال العامة الدكتور علي العمير أن يكون انسحاب بعض النواب من جلسة اول من امس قد إثر علي العلاقة بين السلطتين لافتا إلي أنه يتم احتواء جميع المواقف. والمشاكل، مشيرا إلي أن المجلس والحكومة مستمران في انجازتهما ، مؤكدا أن العلاقة القوية بين السلطتين والتي مكانتنا من إنجاز الكثير لن نفرط فيها وسيتم بناء انجازتنا القادمة عليها وأضاف العمير أن الدور الذي قام به رئيس مجلس الأمة مرزوق الغانم كرئيس للمجلس لا نستطيع التعليق عليه لأنه يبذل ما في وسعه لاحتواء هذه المشكلة وفي رده علي سؤال بشأن توجيهات صاحب السمو بترشيد ميزانية الديوان الأميري قال العمير أن هذه بادرة من صاحب السمو وهي بمثابة رسالة لجميع قطاعات الدولة بأنه بسبب انخفاض أسعار البترول أصبحت هناك ضرورة قصوي للترشيد ..لافتا أن خطوة صاحب السمو تعتبر إشارة الي جميع قطاعات الدولة بأن يحذو هذا الحذو ..ويخفضون بقدر الإمكان من مصروفاتهم وتمنى العمير أن لا يكون هناك تأثير سلبي لانخفاض أسعار النفط علي المشاريع الكويتية الكبري حيث أن الميزانيات ترسم علي ضوء موارد الدولة ودخلها القومي وردا علي سؤال حول ضرورة إقرار الاتفاقية الأمنية قال العمير انها موجودة علي جدول أعمال المجلس وسوف تناقش في الوقت المناسب .الذي يكون فيه نوعا من التفهم من أعضاء مجلس الأمة لأن رأيهم مهم لنا كسلطة تنفيذية وقد أعطيت الوقت الكافي لكي تدرس باللجان .وسيحدد موعد مناقشتها من قبل رئيس المجلس ووضعها علي قائمة الأولويات