اقتراح بتعيين حفظة القرآن من مدرسين على الدرجة الرابعة

20131023-133848.jpg

تقدم النواب د.علي العمير ود.عبدالرحمن الجيران وطلال الجلال وسعود الحريجي وحمود الحمدان باقتراح بقانون بشأن حفظة القرآن الكريم جاء فيه مايلي:
< مادة اولى: يعين حفظة القرآن الكريم كاملا على الدرجة الرابعة أو وظائف مدرسين لمادة حفظ وتلاوة وتجويد القرآن الكريم بالمدارس والمعاهد الدينية ودور القرآن الكريم وحلقات تحفيظ القرآن الكريم ومراجعة المصاحف التي تقوم بها الهيئة العامة للعناية بطباعة ونشر القرآن الكريم والسنة النبوية وعلومهما، وذلك بشرط ان يتوافر في المرشح للتعيين ما يأتي:
(1)اعتماد حفظه والتصديق عليه من الهيئة.
(2) الا يقل عمره عن 18 سنة.
(3) ان يكون حاصلا على شهادة الثانوية العامة على الاقل او ما يعادلها.
(4) اجتياز الاختبار الذي تنظمه الهيئة.
< مادة ثانية: تسوى من يكون في الخدمة من تاريخ العمل بهذا القانون من المدرسين المنصوص عليهم في المادة السابقة ويشغل وظيفة اقل من الدرجة الرابعة بتعيينه في الدرجة الرابعة بشرط ان تتوافر فيه الشروط المنصوص عليها في المادة السابقة وان يكون قد حصل على تقدير كفاءة بتقدير جيد جدا على الاقل في السنتين السابقتين على تاريخ العمل بهذا القانون.
< مادة ثالثة: استثناء من الاحكام المقررة لانتهاء الخدمة، يستمر مدرسو القرآن الكريم المنصوص عليهم في المادة السابقة في الخدمة طوال حياتهم ما داموا لائقين صحيا للعمل، ويجوز ان يعاد الى الخدمة من احيل منهم الى التقاعد، اذا قدم طلبا بذلك الى الجهة التي يعمل بها بشرط ان يكون لائقا صحيا للعمل.
وتكون اعادة من يتقرر اعادته الى الخدمة في وظيفة من الدرجة الرابعة بالنسبة لمن كان يشغل وظيفة من درجة ادنى، اما من كان يشغل وظيفة من الدرجة الرابعة فأعلى، فيعاد الى وظيفته السابقة مع احتفاظه بأقدميته فيها، ويمنح مرتبا يعادل بداية مربوطها مضافا اليه عدد من العلاوات السنوية مساويا لما استحقه قبل انتهاء خدمته، ويستحق مرتبه من تاريخ تسلمه العمل، وتكون الاعادة الى الخدمة بقرار من رئيس مجلس ادارة الهيئة.
< مادة رابعة: يصدر وزير الأوقاف والشؤون الاسلامية القرارات اللازمة لتنفيذ أحكام هذا القانون.
< مادة خامسة: يلغى كل حكم يتعارض مع أحكام هذا القانون.
< مادة سادسة: على رئيس مجلس الوزراء والوزراء – كل فيما يخصه – تنفيذ هذا القانون.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*