الوزير علي العمير: العاملين في المصافي لن يُضربوا

٢٠١٤٠١٢٤-٠٤٠١٠٩.jpg

نفى وزير النفط وزير الدولة لشؤون مجلس الأمة الدكتور علي العمير وجود نية للاضراب لدى العاملين في مصافي شركة النفط قائلا: «لا أعتقد ان الامور قد تؤدي إلى إضراب أو عزم لدى العاملين بالقيام بأي خطوات مع التأكيد على أن الشباب العامل في القطاع النفطي له كل تقدير وكل احترام ولا أعتقد أنه يهدد بلده ويضيع مصالحه».

حديث العمير للصحافيين جاء خلال رعايته أمس حفل تكريم الفرق العاملة في حملة ازالة المخيمات القريبة من المنشآت النفطية الذي نظمته الهيئة العامة للبيئة. وأضاف: «لم نتلق أي معلومات تفيد عن قيام اي نقابات بإضراب، وربما هو كلام يدور في الصحف، ونحن على لقاء مستمر مع الاخوة في النقابات ومن يطلب لقاءنا فأبوابنا مفتوحة للاستماع لوجهات نظرهم ولن نضيع لهم فرصاً مشروعة ولن نفوت لهم حقاً منصوصاً عليه».

وأوضح العمير أن ماحصل تباين في وجهات النظر بين النقابات ومجلس الإدارة الذي اتخذ قرارا قبل توليه مسؤولية الوزارة، وبالتعاون والحوار سنصل لحل قبل حدوث الإضراب الذي نأمل ألا يحصل ونصل لحل مناسب للجميع.

وردا على سؤال حول المناصب التي يشغلها المديرين في الهيئة العامة للبيئة بالتكليف، قال العمير «ستتم دراسة مسألة المناصب التي يشغلها العاملون بالهيئة العامة للبيئة، والكويت تزخر بالمؤهلات».

وتعليقاً على ماتسببه شركات النفط من تلوث، أوضح العمير ان الملوثات البيئية تجابه بميزانية ضخمة من شركات النفط لتحسين الوضع البيئي، مؤكدا أن المسؤولين في القطاع النفطي يحملون الهاجس البيئي ويسعون لتحسين الوضع.

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *