وزير النفط الدكتور علي العمير: آلية جديدة لمكافأة النجاح ترتبط بالأرباح التشغيلية

٢٠١٤٠٢٠٦-١٦٠٩٥٧.jpg

بدلاً من أن يتسلم الموظف 4 أضعاف راتبه سيحصل على راتب ونصف الراتب إلى راتبين

توفير غطاء تشريعي للمكافأة بعرضها على مجلسي الخدمة المدنية و«الأعلى للبترول»

لدينا خطة طوارئ للتعامل مع الإضراب ولا نية للتراجع

علي العمير: آلية صحيحة لصرف «مكافأة النجاح» إلى «الأعلى للبترول» و«الخدمة المدنية»

لم نستعن بدول أخرى ولدينا موظفون سيعملون على تشغيل المصافي وخطوط الإنتاج

هناك مكافأة تشجيعية وأخرى فورية مجزية ومحفزة للعاملين بالقطاع

مكافأة القياديين خفضت من 7.5 إلى %5.. برضاهم

قال وزير النفط د.علي العمير ان ما اقدمت عليه مؤسسة البترول هو تخفيض مكافأة النجاح وليس الإلغاء وهو ما اوضحناه للنقابات حيث ان التخفيض لا يلغي المكافأة، معلنا عن آلية صحيحة لصرف مكافأة النجاح ستعرض على المجلس الأعلى للبترول والخدمة المدنية من أجل ايجاد غطاء تشريعي لها.
وتوقع العمير: أن يكون رد النقابات ايجابياً معرباً عن تمنياته ان لا يتم وقوع الاضراب الذي لوحت به النقابات من قبل، مؤكداً في الوقت نفسه على وجود خطة طوارئ في حالة عدم وصول رد من النقابات مطلع الاسبوع المقبل، مضيفاً سنتخد جميع الاجراءات المناسبة التي تحمي الموظفين والمنشآت.

تعليق الاضراب

وتمنى العمير أن يأتي الرد سريعاً من النقابات بشأن تعليق الاضراب، مبينا انه هناك اجراءات كثيرة سيتم اتخاذها ويعلن عنها في حينه.
وعن الاستعانة بدولة خليجية قال: «ليس لدينا استعانات بأي دولة خليجية ولدينا موظفون سيشاركون في حال اضراب النقابات لتفعيل المنشآت وسيعملون على تأمين وتشغيل المصافي وخطوط الانتاج بما لا يعيق التزامات الدولة محلياً وخارجياً منوهاً الى انه في حال اضراب الموظفين في المنطقة المشتركة سيقوم موظفون سعوديون بمواصلة العمل لاستمرار الانتاج.
وشدد العمير على عدم وجود اي نية للتراجع فيما يخص تخفيض مكافأة مشاركة النجاح مضيفاً ان القرار اتخذ ونحن ماضون فيه وبالاضافة الى ذلك هناك مكافأة تشجيعية واخرى فورية، وكلها محفوظة، ولا ريب انها مجزية للعاملين في القطاع النفطي.

الأرباح التشغيلية

وعن النسبة المقترحة لمكافأة المشاركة بالنجاح، وقال العمير: «ان المكافأة مرتبطة بالأرباح التشغيلية بدلاً من استلام الموظف 4 اضعاف راتبه سيتقاضى راتباً ونصف الى راتبين، وهي مجزية فضلا عن المكافآت الأخرى».
واوضح العمير: «ان نسبة الزيادة السنوية %10 موجودة وان اختلفت قليلاً، ولا ضرر فيها عن العاملين غير القياديين»، كاشفا: «انها خفضت من 7.5 الى 5 للقياديين وكان ذلك برضاهم، وأما بقية القطاعات احتفظت بالنسبة»، مشيراً الى ان مكافأة فورية تمنح للموظفين خلال تأدية عملهم في فترة معينة وهي غير مكافأة النجاح.
وعن الاستعانة بالحرس الوطني اكد العمير: «ان جميع الاحتمالات مفتوحة للاستفادة بأجهزة الدولة كافة، سواء من الحرس الوطني او «الشؤون» او «الداخلية» او «الكهرباء والماء»، كما أن التنسيق لن ينحصر في وزارة واحدة».

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *