الوزير العمير: الحكومة تولي قضايا الصناعة البترولية أهمية قصوى

٢٠١٤٠٣١٠-١٨٥٧٥٢.jpg

أكد وزير النفط وزير الدولة لشؤون مجلس الأمة الدكتور علي العمير أهمية الصناعة البترولية في تاريخ الكويت لاسيما على المستوى الاقتصادي والاجتماعي والعلمي، لافتا الى طموح حكومي للحد من الآثار البيئية الضارة لهذه الصناعة والتي تعد من أكبر الأخطار التي تهدد حياة المجتمع والأفراد.
جاء ذلك في كلمة الوزير العمير خلال الجلسة الافتتاحية لفعاليات مؤتمر الكويت الثالث للكيمياء 2014 الذي تنظمه الجمعية الكيميائية الكويتية تحت شعار (الصناعة البترولية والبيئة) خلال الفترة من 9 الى 11 مارس الجاري في فندق الريجنسي برعاية سامية لسمو أمير البلاد الشيخ صباح الأحمد. وقال وزير النفط الدكتور العمير في كلمته ان المؤتمر يناقش قضايا الصناعة البترولية وتطوراتها وأثرها على البيئة وذلك من منظور العلاقة مع علم الكيمياء الذي يعد عصب صناعة البترول وأحد أهم مقوماتها الاساسية في كل المراحل خاصة مراحل الاستكشاف والبحث ثم الاستخراج والتكرير والتصنيع.
وأكد العمير الأهمية الكبيرة للنفط والصناعة البترولية في تاريخ الكويت وتنميتها والأثر البارز لها على كل جوانب الحياة في المجتمع الكويتي اقتصاديا واجتماعيا وانتاجيا وعلميا مشيرا الى الطموح من خلال المؤتمر وتوصياته الخروج بما يدعم جهود الحكومة للحد من الآثار البيئية الضارة ومكافحة التلوث والقضاء على العوامل المدمرة للبيئة في البلاد.
واكد العمير ان الحكومة تولي قضايا تطوير وتنمية الصناعة البترولية أهمية قصوى لدورها المحوري، مشيرا الى ان المؤتمر يتوافق تماما مع اهتمامات وتطلعات الحكومة نحو صناعة بترولية حديثة وأكثر كفاءة وتميزا وبيئة صالحة ونظيفة بحيث يساعد كلاهما على تحقيق التنمية التي تعمل بكل طاقاتها لتشمل كل المجالات.
من جانبه قال رئيس اللجنة العليا للمؤتمر مرزوق الشمري ان هذا المؤتمر يكتسب أهمية كبرى بالرعاية الكريمة من لدن سمو الأمير المفدى وهذا ليس غريبا على سموه من دعم متواصل للعلم والعلماء موضحا أن الجمعية تسعى إلى بيان أهمية علم الكيمياء ودوره الأساسي فى صناعة الحضارة البشرية وأحد محركات الثورة العلمية كونه أساسيا في كل الأعمال والأنشطة والمجالات العلمية والعملية في حياة الانسان. بدوره، أكد رئيس اللجنة التنظيمية للمؤتمر الدكتور حيدر بهبهاني أن رعاية سمو أمير البلاد دلالة على حرص سموه والقيادة السياسية في دولة الكويت على دعم الأطر العلمية سعيا لتطوير الصناعة وتنويع مصادر الدخل والمحافظة على الخصائص البيئية ما جعل الجهد يضاعف على القائمين على هذا المؤتمر للخروج بمؤتمر يرتقي بسمعة دولة الكويت.

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *