الوزير العمير: سلمت تقرير تحقيق «الداو» الوزاري إلى الغانم

٢٠١٤٠٣٢٥-٠٠٢١٠٤.jpg

أكد وزير النفط وزير الدولة لشؤون مجلس الأمة د. علي العمير أنه سلم نسخة من تقرير لجنة التحقيق الوزارية بشأن صفقة الداو برئاسة عدنان شهاب الدين إلى رئيس مجلس الأمة مرزوق الغانم.

وأوضح العمير في رد على سؤال برلماني أن بنود التعاقد لعقد المشاركة «كي داو» تتسم بالسلامة ولا شفافية، مشيرا إلى أنه قد تم وضع سقف لقيمة التعويض الذي يتحمله أي طرف يمتنع عن تنفيذ الاتفاقية بلغ في حده الأقصى 2.5 مليار دولار وذلك بناء على الأضرار الفعلية المدعمة بالمستندات التي يتكبدها الطرف المتضرر من عدم تنفيذه الاتفاقية وهذا السقف تم التوصل إليه بعد مفاوضات مع شركة داو خلال فترة إعداد اتفاقية المشاركة.

واضاف أنه لو لم يتم تحديد سقف للمطالبات لكان التعويض خاضعا للمبادئ العامة للقانون الانكليزي الواجب التطبيق في هذه الاتفاقية والذي لا يحدد سقفا للمطالبات.

وأكد العمير إن شركة صناعة الكيماويات البترولية لمجلس الوزراء بينت لمجلس الوزراء الآثار المترتبة على قرار الإلغاء والمخاطر التي تشوب قرار الإلغاء والخطوات الواجب اتخاذها للحد من تلك المخاطر ومنها أنه قبل الإقدام على هذا الإجراء ينبغي دراسة جميع الجوانب القانونية المرتبطة والحاكمة للمشاركة.

واضاف «كما بينت الشركة أنه من المتوقع مطالبة شركة داو بتطبيق شروط التعويض الاتفاقي للطرف المتضرر في حالة رفض أحد طرفي العقد اتمام المشاركة مع استيفاء جميع الشروط الواجب تحققها لاتمام المشاركة، وذلك بالتاريخ المتفق عليه وهو الثاني من يناير 2009 بحيث يكون من حق الطرف المتضرر المطالبة بجميع الخسائر والأضرار التي نتجت عن رفض الطرف الآخر إتمام الصفقة بحد أقصى لا يتجاوز 2.5 مليار دولار.

وبين العمير أنه لم يتم فسخ عقد المشاركة كي داو بناء على رغبة شركة صناعة الكيماويات البترولية، وإنما تم إلغاء الاتفاقية بناء على قرار المجلس الأعلى للبترول، مشيرا إلى أنه نتيجة المتغيرات الاقتصادية التي كانت سائدة خلال تلك الفترة قرر مجلس الوزراء الطلب من المجلس الأعلى للبترول بمباشرة إجراءات إلغاء الاتفاقية،وبناء على قرار مجلس الوزراء قام المجلس الأعلى للبترول باتخاذ قراره المتضمن الالغاء، وعليه قامت شركة صناعة الكيماويات البترولية بإبلاغ شركة داو بقرار إلغاء الاتفاقية.

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *