برعاية وحضور وزير النفط علي العمير :الشركة الكويتية لتزويد الوقود تحتفل باليوبيل الذهبي

٢٠١٤٠٣٢٦-١٦٤٤٢٦.jpg
تحتفل الشركة الكويتية لتزويد الطائرات بالوقود «كافكو» الخميس المقبل بيوبيلها الذهبي ومرور 50 عاما على إنشائها برعاية وحضور وزير النفط ووزير الدولة لشؤون مجلس الأمة علي العمير.
وبهذه المناسبة أوضح المدير العام للشركة الكويتية لتزويد الطائرات بالوقود أحمد المضف امس أن كافكو تأسست في الأول من يوليو عام 1963 في موقعها الحالي بمنطقة مطار الكويت الدولي كشركة كويتية مملوكة بنسبة 51٪ لشركة البترول الوطنية الكويتية وبنسبة 49٪ لشركة البترول البريطانية المحدودة «بي بي».
واشار المضف إلى أن نشاط الشركة ينحصر بتوفير وقود الطائرات بأنواعه المختلفة وتسويقه وبيعه عن طريق تزويده لجميع الطائرات المدنية التي تستخدم مطار الكويت الدولي في رحلاتها كما تقوم بتقديم خدماتها لوزارة الدفاع الكويتية والسلاح الجو الكويتي من حيث تزويد القواعد العسكرية بوقود الطائرات بالإضافة إلى تقديم خدمات الصيانة والدعم الفني.
وأضاف انه في أول يوليو عام 1966 امتلكت شركة البترول الوطنية الكويتية نسبة 80٪ بينما احتفظت شركة البترول البريطانية بنسبة 20٪ إلى أن أصبحت الشركة مملوكة بالكامل لشركة البترول الوطنية الكويتية في يناير 1973.
وذكر ان كافكو اصبحت في مارس 1987 إحدى الشركات التابعة لمؤسسة البترول الكويتية
ولا تزال حتى الآن وقد بدأ التوسع في نشاطات كافكو بشكل كبير في أوائل عام 1970 مع الانتهاء من مستودع للوقود ومرافق التخزين الجديدة التي كانت عبارة عن ثلاثة خزانات كبيرة للوقود بسعة تخزينية تقدر
بـ 4.5 ملايين لتر.
واوضح انه تم الانتهاء من مد خط أنابيب لنقل وقود الطائرات تحت الأرض من مصفاتي الأحمدي والشعيبة عام 1975 وهو خط بقطر ثماني بوصات وبطول 37 كيلومترا في حين أنه في عام 1979 تم الانتهاء من مشروع توسعة المستودع الرئيسي حيث شيدت ستة صهاريج تخزين إضافية لوقود الطائرات لتلبية الارتفاع في معدلات الطلب عليه.
وحول أنواع وقود الطائرات التي تقوم كافكو بتسويقها وتقديمها للعملاء لفت المضف الى أن منها «جيت أيه 1» وهو يستخدم للطائرات التي تعمل بنظام المحرك التوربيني و«جب 08» وهو يستخدم للطائرات العسكرية النفاثة ذات الارتفاعات العالية و«جاز أيه في» وهو يستخدم للطائرات التي تعمل بنظام المحرك الميكانيكي.
واوضح أن هناك عدة طرق لتزويد الطائرات بالوقود منها طريقة التزويد المباشر وطريقة نظام شبكة الجهاز الحابس مبينا ان عملية تزويد الطائرات بالوقود تستغرق من 20 الى 45 دقيقة مع الأخذ بعين الاعتبار حجم الطائرة والكمية المراد تعبئتها والجهة المقصودة وحمولة الطائرة.
وشدد المضف على ان هناك إجراءات متبعة من قبل كافكو للتأكد من سلامة وجودة الوقود المراد تزويده موضحا ان هناك عدة فحوصات مخبرية صارمة يقوم بها قسم الجودة والنوعية قبل تزويد الطائرات بهذا الوقود وذلك للتأكد من سلامة المنتج وخلوه من أي شوائب تحول دون تزويده عن طرق إصدار شهادة معتمدة تؤكد ذلك.
واشار الى انه يتم أخذ عينة من شحنة الوقود وإجراء عدد من الاختبارات عليها منها فحص الكثافة ودرجة التجمد ودرجة الاشتعال ونسبة الشحنات الكهربائية والتأكد من خلو الماء.
وبخصوص قاعدة عملاء كافكو والطرق المعتمدة لتحصيل قيمة الوقود من قبل العملاء افاد المضف بأن لدى كافكو أكثر من 120 عميلا مصنفين وفق شرائح مختلفة مشيرا الى ان طرق التحصيل تكون إما عن طريق فواتير دورية حسب الفترات المحددة بالعقد أو مدفوعات مقدمة أو الدفع نقدا أو عن طريق بطاقات وقود أو شيكات.
وعن الجهة الموردة التي تعمل على إمداد مستودع كافكو بالوقود ذكر المضف أن كافكو تقوم بشراء وقود الطائرات من مؤسسة البترول الكويتية التي تقوم بدورها بمخاطبة شركة البترول الوطنية الكويتية كونها الجهة المنتجة لهذا النوع من الوقود الذي يتم إمداده لمستودع وقود الطائرات الواقع في مطار الكويت الدولي عن طريق خطي أنابيب وقود 12 بوصة بطول 25 كيلومترا و8 بوصات بطول 37 كيلومترا وهما ممتدان من مصفاتي الشعيبة والأحمدي إلى مستودع كافكو- وكشف المدير العام للشركة الكويتية لتزويد الطائرات بالوقود أحمد المضف عن عدد الطائرات التي تقوم كافكو بتزويدها بالوقود شهريا، مشيرا الى انه يبلغ نحو 3000 طائرة تقريبا في الشهر مشددا على ان لدى كافكو القدرة والاستعداد الكافيين لتزويد جميع أنواع الطائرات بما فيها طائرة «ال أيه 380» التي تستعد العديد من المطارات الدولية لاستقبالها كونها تعد أكبر وأحدث طائرة نقل ركاب في العالم.
واكد المضف ان الشركة لديها القدرة على تزويد جميع أنواع الطائرات بأي كمية مطلوبة موضحا ان الاستعدادات الخاصة باستقبال طائرة «ال ايه 380» تعتمد بشكل أساسي على توفير المواقف الخاصة بتلك النوعية من الطائرات وهو من اختصاص الإدارة العامة للطيران المدني.
وبشأن الأهداف محل اهتمام إدارة كافكو والتي ستأخذ حيز التنفيذ خلال المرحلة المقبلة افاد بانها تتمثل في زيادة مبيعات الشركة باستقطاب أكبر عدد ممكن من زبائن جدد عن طريق تطبيق سياسات تسويقية لمطار الكويت الدولي والحفاظ على أعلى مستويات معايير الجودة والسلامة والمساهمة في تنفيذ مشاريع البنية التحتية لمشروع مبنى الركاب الجديد ما يساهم في زيادة نسبة مبيعات الوقود وزيادة الأرباح.
ولفت الى ان كافكو تسعى دائما الى زيادة عدد الساعات التدريبية المخصصة لجميع عامليها وذلك حرصا منها على رفع كفاءة أداء جميع عامليها وخلق بيئة عمل مناسبة ومحفزة للعطاء والإبداع وذلك من خلال دعم الدور الفاعل لعملية التدريب والتطوير المستمر لطاقم العمل التي تعتمد على خطط وبرامج تدريبية مرتبطة بمركز التدريب البترولي وفق ميزانية مخصصة لذلك.
واشار الى ان كافكو تحرص على اختيار وتعيين أفضل العناصر من الكفاءات الوطنية الشابة حيث تفخر كافكو بأن نسبة التكويت لديها خلال العام المالي 2012/2013 بلغت
93٪ ونسعى إلى زيادة تلك النسبة خلال العام الحالي.
وعن أهم المرافق الذي يحتويها مقر مستودع كافكو الجديد افاد المضف بان مرافق الموقع الجديد الذي تبلغ قيمته
40 مليون دينار تقريبا تتكون من مستودع خزانات رئيسية تبلغ سعتها الإجمالية 54 مليون لتر بالإضافة إلى ذلك يضم المستودع الجديد خزانات الوقود ومضخات وجزر تعبئة الوقود ونظام مكافحة الحريق ونظام مراقبة متطورة ومختبرات فحص الوقود وورش الصيانة ومباني العمليات والهندسة ومبنى الإدارة الرئيسي.
وافاد بانه عن طريق تنفيذ هذا المشروع التاريخي الهام تكون كافكو ساهمت كشريك فعال للادارة العامة للطيران المدني في تحقيق الأهداف المرجوة وذلك بتحويل مطار الكويت الدولي إلى مطار حديث يتمتع بشهرة عالمية في تزويد الطائرات بالوقود وتقديم الخدمات الأساسية كما في مطارات العالم المتقدمة.
وذكر انه تم تصميم المستودع الجديد طبقا لأحدث المواصفات العالمية بهدف رفع قدرة التخزين وكفاءة تزويد الطائرات بالوقود وذلك لتلبية الاحتياجات المستقبلية من وقود الطائرات في مطار الكويت الدولي إلى عام 2034.
واشار الى ان الخطوط الجوية الكويتية وطيران الجزيرة من أكبر عملاء شركة كافكو وتبلغ مسحوباتهما من وقود الطائرات نسبة 45٪ من إجمالي المبيعات موضحا ان هناك تنسيقا مع شركات تزويد الطائرات بالوقود في دول مجلس التعاون الخليجي.

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *