في استضافة محافظ الفروانية وزير النفط الدكتور علي العمير: انخفاض أسعار النفط.. لن يؤثر في الرواتب والتنمية والميزانية

IMG_0626.JPG

ذكر وزير النفط ووزير الدولة لشؤون مجلس الأمة الدكتور علي العمير ان انخفاض سعر النفط لن يؤثر في بند الرواتب وميزانية الدولة وخطة التنمية، مشيرا الى ان الأسعار تتغير بناء على العرض والطلب.جاء ذلك خلال استضافة محافظ الفروانية الشيخ فيصل الحمود المالك الصباح للدكتور العمير في ديوان المحافظة صباح امس بحضور عدد من قيادات ومختاري مناطق محافظة الفروانية وعدد من اهالي المحافظة.واكد العمير فاعلية الكويت في منظمة الدول المصدرة للنفط «أوبك» ومحاولتها الوصول الى حل في شأن اسعار النفط، مؤكدا ان الكويت لن تكون منفردة بقرار ولن تضحي بمصالحها.
وقال العمير «ان عائدات النفط من الموارد الأساسية للدولة فهي تمثل %96 من الميزانية، ومن هذا المنطلق نسعى الى توفير طرق بديلة لايرادات الدولة من خلال الهيئة العامة للزراعة والثروة السمكية نظرا لأهميتها في قضية الأمن الغذائي ومساهمتها في الدخل الوطني».وثمن الجهود الحثيثة التي يبذلها العاملون في الهيئة من خلال اعتماد استراتيجيات وسياسات تكفل حسن ادارة الموارد الطبيعية المتاحة والسعي لتحقيق الآمال المرجوة في الوصول لأقصى معدلات الاكتفاء الذاتي من المنتجات الزراعية وتحقيق القدر الأكبر من الأمن الغذائي.وشكر العمير محافظ الفروانية على اتاحته هذه الفرصة للقاء أهالي المحافظة والاستماع الى مطالبهم، مؤكدا ان جميع الملاحظات ستؤخذ بعين الاعتبار وسيتم العمل على حلها وتلبيتها.
ومن جهته أكد الشيخ فيصل الحمود أهمية القطاع الزراعي باعتباره ركيزة أساسية لدعم وتنمية الاقتصاد الوطني وتحقيق الأمن الغذائي، وضرورة تهيئة كافة الظروف المساندة لنشاط هذا القطاع التنموي المهم ودعمه.وقال الحمود في كلمته ان المحافظة تسعى من خلال هذه اللقاءات الى تحقيق تطلعات المواطنين والعمل على راحتهم في جميع الصعد.واكد ان جميع الملاحظات التي تقدم للمحافظة من مختاري المناطق والاهالي هي محل اهتمام ويتم تقديمها للمسؤولين.وتمنى جني ثمار هذه اللقاءات بتحقيق الأهداف المنشودة.
وقالت القائم بأعمال مدير عام الهيئة العامة للزراعة والثروة السمكية نبيلة العلي ان الهيئة تعمل جاهدة لتلبية جميع متطلبات المزارعين من الأعلاف لتنمية الثروة الحيوانية في البلاد، مشيرة الى ان ذلك من صميم عمل الهيئة التي انشأت العديد من مشروعات تطوير الاداء والمشروعات الانشائية والخدمية ضمن برنامج عمل الحكومة بهدف تطوير القطاع الزراعي وتطوير الخدمات لتشجيع القطاع الخاص على اقامة المشروعات الزراعية او تطويرها سواء كانت نباتية او حيوانية او سمكية.وأضافت ان الهيئة تقدم الدعم المباشر النباتي والحيواني للمزارعين اضافة الى انواع اخرى من الدعم المباشر وغير المباشر كتعويضات في حال تعرض الانتاج النباتي لمخاطر كالصقيع او تعرض الانتاج الحيواني لانتشار الاوبئة.واشارت الى دعم مياه الري والكهرباء في المناطق الزراعية وانشاء مشاريع البنية التحتية اللازمة لخدمة القطاع الزراعي.وأوضحت العلي ان مبالغ الدعم التي تقدمها الهيئة لجميع القطاعات تأتي في اطار الميزانية السنوية المخصصة للهيئة، واشارت الى العقود الخاصة بالزراعة التجميلية في المناطق الجديدة، والى الاهتمام بأعمال الصيانة، ووجود خطة لدى الهيئة لتجميل بعض الساحات.

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *