img_0013-1.jpeg

على هامش افتتاح حديقة الابراج بمنطقة العديلية : لا سحب للمزارع التي تنطبق عليها اشتراطات هيئة الزراعة

  
جريدة البلاد الالكترونية

أعادت الهيئة العامة لشؤون الزراعة والثروة السمكية اليوم الاثنين افتتاح حديقة الأبراج بالعديلية بعد أن أتمت عمليات تطويرها وتجهيزها في سياق خطة تخضير مستقبلية شاملة بابعاد ترويحية وبيئية وحضارية واجتماعية متكاملة.

وقال المدير العام للهيئة بالوكالة فيصل الحساوي في كلمة خلال احتفالية الافتتاح إن حديقة الأبراج من أقدم الحدائق في الكويت وتبلغ مساحتها 45 ألف متر مربع وتأتي أعمال تطويرها وإعادة تأهيلها في إطار مشروع الهيئة لتنفيذ وتطوير وصيانة الحدائق العامة الذي يضم أعمال صيانة وإعادة تأهيل عدد 39 حديقة.

وأوضح الحساوي أن الحديقة تضم 20 ألف متر مربع من النجيل و800 متر ممرات مشاة وساحة ألعاب أطفال اضافة الى ملعب رياضي ونافورة مائية وذلك ضمن إطار خطة عملها لتحقيق أهداف خطة التخضير بأبعادها البيئية والترويحية والحضارية ورؤيتها المستقبلية التي أطلقت عليها مسمى (كويت الغد واحة خضراء).

وأضاف أن ساحات ألعاب الأطفال في الحديقة مغطاة بأرضيات مقاومة للصدمات والحوادث كما أن الملعب الرياضي مضاء بالكشافات ومغطى بالنجيل الصناعي الى جانب نافورة مائية وغيرها من عناصر تجميل وترفيه تتواكب مع الاتجاهات الحديثة لخلق متنفسات طبيعية بالمناطق السكنية تخدم أهداف التجميل وصحة البيئة وصولا إلى تحقيق غايات ترفيهية ورياضية تسعى إلى استقطاب طاقات الشباب وشغل أوقات فراغهم.

ومن جانبه قال نائب المدير العام للهيئة لشؤون الزراعة التجميلية المهندس فيصل الصديقي إن قطاع الزراعة التجميلية لديه خطة عمل واسعة تضم العديد من العناصر.

وأضاف الصديقي أنه اضافة إلى مشروع تطوير 39 حديقة بمحافظة العاصمة بمساحة إجمالية 450 الف متر مربع الذي تم من خلاله تطوير حديقة الأبراح هناك أيضا مشروع آخر لانشاء 39 حديقة جديدة أخرى موزعة على مختلف المناطق السكنية والحديثة الإنشاء.

وأوضح أن الاعمال بهذا المشروع شارفت على الانتهاء وسيتم الافتتاح تباعا أمام لجمهور خلال الموسم الزراعي القادم.

واشار الى أن هناك مشروعا آخر انتهت أعمال الدراسة والتصميم فيه ويتم إعداده للطرح التعاقدي على ميزانية الهيئة للعام المالي 2017/2018 يضم انشاء 13 حديقة جديدة على عدة ضواح تضم مجموعتين الأولى تشمل 8 حدائق بمساحة نحو 93 ألف متر مربع والمجموعة الثانية خمس حدائق بمساحة 78 ألف متر مربع وجار التنسيق مع بلدية الكويت لتسلم وتثبيت عدد 67 موقعا جديدا يخصص كحدائق عامة.

وذكر أن الأعمال التجميلية أدت إلى زيادة عدد المسطحات الخضراء المتمثلة بالحدائق العامة والنموذجية من 144 حديقة بإجمالي مساحة تقدر ب2ر3 مليون متر مربع إلى 183 حديقة بمساحة 65ر3 مليون متر مربع فضلا عن 13 حديقة عامة جديدة تم الانتهاء من أعمال الدراسة والتصميم لها وجار إعدادها للطرح لترفع مساحة الحدائق العامة إلى نحو 3ر9 مليون متر مربع.

وعن دور الزراعة التجميلية في استغلال الحدائق العامة بالأنشطة الرياضية والاجتماعية وشغل أوقات الفراغ للشباب أشار الصديقي إلى أن الهيئة تبنت الاتجاه في أن تضم الحدائق والمتنزهات عناصر للرياضة والترفيه.

وأوضح أنه وفي هذا الاطار تم إنشاء 37 ملعب كرة قدم بمختلف الحدائق موزعة على 11 ملعبا بحدائق العاصمة و8 ملاعب بمحافظة حولي و6 ملاعب بالأحمدي و5 ملاعب بالفروانية اضافة الى 7 ملاعب بمبارك الكبير والجهراء كما تم إنشاء 49 ساحة ألعاب للأطفال موزعة على حدائق مختلف المحافظات.

وذكر أن أعمال التوسعة والتطوير التجميلية لا تقتصر على الحدائق العامة بل شملت بعض الطرق والشوارع وتضمنت تنفيذ عدد من الدوارات الجديدة منها في ضاحية مبارك العبدالله والقيروان والبدع والشعب وإشبيلية والغزالي وقرطبة الفحيحيل وبوابة الجهراء وأجزاء من الطرق السريعة وكذلك تقاطع الثريا بالسالمية وأجزاء من شارع الخليج العربي.

وقال ان أعمال التخضير والتحريج بلغت نحو 30 الف دونم تحريج ومليوني متر مربع دوارات و1450 كيلومترا طولا بالشوارع والطرق.

وبين الصديقي أن قطاع الزراعة التجميلية يتبنى كذلك إنشاء عدد من المتنزهات مثل متنزة السالمية (تحت التنفيذ) متنزة الجهراء (في طور الدراسة والاعداد للطرح) و3 متنزهات قيد الإعداد والدراسة بجنوب السرة وأبو حليفة ومتنزه المدينة.

وأكد أن جميع أعمال الزراعة التجميلية تجري وفقا للمفاهيم البيئية الحديثة وتعمل على تخفيف الأعباء البيئية والمادية لمشروعاتها من خلال الاعتماد على المياه المعالجة للري وتخفيف العبء على استخدامات المياه الصليبية والعذبة وكذلك استخدام نباتات تتحمل الظروف البيئة الكويتية وتحمل سمات التراث الكويتي وسماته الشخصية.

وعلى هامش الافتتاح أكد وزير الأشغال العامة وزير الدولة لشؤون مجلس الأمة الدكتور علي العمير في تصريح صحافي أنه لا يوجد إيقاف او سحب للمزارع التي تنطبق عليها اشتراطات الهيئة العامة للزراعة والثروة السمكية ممن استكمل أصحابها كافة الإجراءات لافتا إلى أن هناك متابعة حثيثة من قبل الهيئة لهذه المشاريع والتي تتعلق بالأمن الغذائي.

وشدد العمير على أن أي مخالفات فيما يتعلق بالمزارع سوف يقابلها للأسف سحب هذه المزارع والجواخير “فهيئة الزراعة مستمرة في مشاريعها التنموية التي تحقق الامن الغذائي وكما هو معروف أن هذه الأراضي وزعت لتحقيق أغراض أاهداف معينة”.

وذكر أنه في القريب العاجل سيتم تعيين مديرا عاما لهيئة الزراعة والثروة السمكية بالأصالة لافتا إلى أن الهيئة حريصة في جميع مشاريع الدولة خاصة الإسكانية أن يكون لها مشاريع ومساحات خضراء وحدائق تقوم بتنفيذها ورعايتها خصوصا ان هذه المساحات تعود بالنفع والفائدة على البيئة بشكل عام .

وثمن العمير جهد العاملين في هيئة الزراعة والقائمين على العمل داخل حديقة الأبراج بالعديلية والتي تتلاءم مع البيئة ومعايير هيئة الزراعة في آن واحد.

وأكد حرص الهيئة على استكمال مسيرتها التي تلائم المعايير والمواثيق الدولية والجهود الرامية لمواجهة التغيير المناخي وفي نفس الوقت الاستمرار في المشاريع التي تحقق الأمن الغذائي وتوفير النواحي الجمالية والبيئية في جميع مناطق الكويت فهناك جهود ومشاريع مستقبلية قادمة في هذا الصدد نامل ان توفق الهيئة في هذا الامر.

ومن ناحيته أعرب محافظ حولي الفريق أول متقاعد الشيخ أحمد النواف عن سعادته بحضور افتتاح حديقة الأبراج بالعديلية “وهي حديقة نموذجية ومؤهلة وتم تجديدها متمنيا التوسع مستقبلا والمزيد من الحدائق العامة في جميع مناطق الكويت لانها المتنفس للمواطن والمقيم.

وتقدم الشيخ أحمد النواف بالشكر والتقدير لهيئة الزراعة على رأسها مدير الهيئة بالإنابة المهندس فيصل الحساوي على الاهتمام والجهد الذي بذلوه في إعادة تأهيل هذه الحديقة و”بإذن الله ستكون هناك مشاريع للمساحات الخضراء في محافظة حولي وجميع محافظات الكويت”.

من جانبه قال محافظ العاصمة الفريق متقاعد متقاعد ثابت المهنا “سعدنا اليوم بافتتاح حديقة الأبراج في محافظة حولي والجهد الكبير الذي بذلته هيئة الزراعة والثروة السمكية” لافتا إلى أن محافظة العاصمة تسعى إلى أن تكون منطقة العاصمة خضراء.

وقال “نناشد في هذا المجال وزير الأشغال العامة وزير الدولة لشؤون مجلس الأمة لحث الجهات الحكومية على عدم إنشاء مبان في منطقة العاصمة لإفساح المجال أمام خلق مساحات خضراء فنحن في حاجة الى مساحات خضراء خاصة في منطقة الاسواق ليجد الناس لهم متنفسا”.

وأضاف المهنا أن العاصمة أول محافظة أعلنت منذ عامين أنها منطقة خضراء خاصة وهي من المحافظات الصغيرة في المساحة “ونحاول خلق مساحات خضراء فيها خلال السنوات المقبلة”.

ومن جانبها قالت رئيسة مركز الكويت للعمل التطوعي الشيخة أمثال الأحمد “إننا لا نحرص في عملنا على زيادة المساحات الخضراء في جميع مناطق الكويت فحسب بل نحرص أيضا على خلق فرق عمل تطوعية في جميع المناطق مثل فريق العمل التطوعي في منطقة العديلية التي نحضر فيها اليوم افتتاح حديقة الأبراج النموذجية.

وهنأت الشيخة أمثال الاحمد “أهالي المنطقة بهذا الافتتاح” لافتة إلى السعي من أجل انتشار الفرق التطوعية في جميع المناطق الأخرى لنرى المزيد من الإنجازات والأعمال التي تصب في مصلحة الكويت.

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *