البرنامج الإنتخابي

برنامجنا بين الطموح و التحقيق

أولا : العمل على تفعيل مواد الدستور و خاصة المادة الثانية بجعل الشريعة الاسلامية مصدرا رئيسا لاستنباط القوانين  و المادة 50 و التي تدعو للتعاون بين السلطتين. كما أننا سندرس تقديم  تعديلات دستورية من شأنها تعزيز مكانة الشريعة  و توسيع المشاركة الشعبية بزيادة أعضاء مجلس الأمة .

ثانيا : تعاهد الشباب و وقايتهم من العنف و الارهاب و الانحراف الفكري  الأخلاقي و الحفاظ على الأسرة أساس المجتمع و تقوية أواصرها.

ثالثا : العناية بالوحدة الوطنية ونبذ الطائفية و حفظ كرامة المواطنين و حريتهم وسيادة  القانون و استقلال القضاء و تحقيق مبادئ العدل و المساواة تكافؤ الفرص بينهم و دعم الجهود المبذولة لمعلجة أوضاع غير محددي الجنسية.

رابعا : إلزام  الجهاز الحكومي بتنفيذ خطة التنمية التي أقرها المجلس السابق و تأسيس الشركات و سن التشريعات اللازمة و وضع اللوائح التنفيذية و تشكيل الهيئات و توظيف الإمكانيات المادية و الفنية لإنجازها و التركيز على ما جاء فيها بما في ذلك معالجة الإختلال بالتركيبة السكانية و خفض العمالة الوافدة.

خامسا : إنجاز الاقتراحات التي تم تقديمها و الأخرى مثل تلك المتعلقة بمكافحة الفساد و تعديل قانون التعاونيات و قوانين الرقابة الغذائية و شركات التأمين الصحي و قوانين الإسكان و التوظيف و البيئة و التعليم و البعثات .

سادسا : متابعة ملف التعويضات البيئية و العمل على توظيف الأموال المخصصة من الامم المتحدة البالغة 3 مليار لمعالجة الدمار البيئي الذي نتج عن الغزو العراقي.

سابعا : تشجيع البحث العلمي و التعليم التكنولوجي  و العمل على توفير موارد بديلة للطاقة و الاستخدام الأمثل للنفط في مجالات الاستخراج و التكرير و استثمار العوائد.

ثامنا : الانتهاء من القوانين الاقتصادية و التجارية التي تضمن للكويت الالتحاق بركب الدول المتقدمة و تحقيق النهضة الشاملة.

تاسعا : حث الحكومة على معالجة الاختالات في الرواتب و الكوادر و تقليص الفروقات فيها على مبدأ الأجر مقابل العمل و انصاف شريحة المتقاعدين أمام التضخم و ارتفاع الأسعار و محدودية سقف الراتب و العمل على تنشيط القطاع الخاص لتوفير فرص وظيفية و معالجة الاستقرار الوظيفي فيه للمواطنين.

أهتمامات المرشح د. العمير

خلال الفصل التشريعي الحادي عشر قدم الدكتور العمير 29 أقتراحا بقانون تم الموافقه على الكثير منها و سيعاد تقديم التي لم تنجز بالإضافة إلى العديد من الأقتراحات برغبة و الأسألة البرلمانية .

ساهم الدكتور العمير بالعديد من اللجان من أبرزها لجنة شؤون البيئة و اللجنة التعليمية و لجنة التحقيق فالتجاوزات على الأموال العامة كالمدينة الأعلامية و الفحم المكلسن .

تصدى للحديد من المواضيع المهمة و كان من أبرزها غلاء الأسعار و العمل التعاوني كما تصدى لموضوع توزيع القسائم الصناعية في منطقة الشعيبة الغربية بسبب التلوث البيئي .

التصدي للمخدرات و الخمور و الظواهر السلمية في المجتمع .

عارض الستغناء عن الذين أمضو 30 سنة بوزارة التربية .

إسقاط الفوائد عن المتقاعدين و إلغاء جداول الأقساط مدى الحياة .

كما إهتم بمشروع قانون حماية ظروف عمل المرأة .

إلى أبناء دائرتي الكرام

مايحتم علينا رفع شعارنا و العمل من أجلة هو الهدف الذي لو حدنا عنة لفقدنا لذة حياتنا و نعيم آخرتنا .

فالشريعة هي ملاذ المتخاصمين و ألفة المتحابين و هي التي نزلت كي تخرج الناس من الظلمات إلى النور و هي التي لو جعلناها في قلوبنا لرأينا آثارها في دروبنا و ما أحوج بلدنا من أن تمكن الشريعة في كافة شؤوننا , و بذلك نرضي خالقنا و رازقنا .

و اما الشتقرار فمطلب السلطات جميعا حكومة و مجلسا ولن نسير في طريق النجاح و الإنجاز إلى تحت مظلة الستقرار.

والتنمية باتت ملحة في كافة صورها ، ولا ينبغي أن نستمر أكثر في حالة من الجمود و الأخفاق الذي أصبح يهدد مستقبل أبناءنا في مسكنهم و صحتهم و تعليمهم و توظيفهم و غير ذلك من متطلبات الأجيال الحاظرة و القادمة .

كل هذه الركائز ستنطلق منها بحزم و أصرار و مساندت أخواننا و أخواتنا أبناء الدائرة الثالثة و العهد و الوفاء لكويت العطاء .

التعليقات مغلقة