الوزير علي العمير:لا وضوح في الأسواق العالمية … وأين تتجه

IMG_0648.JPG

أشار وزير النفط الكويتي علي العمير إلى حالة من «عدم الوضوح في الأسواق العالمية وأين ستتجه» أسعار النفط خلال الفترة المقبلة.
وصرح العمير في تصريحات لقناة «سكاي نيوز»عربية إن «أغلب الدراسات تتوقع تعافي الاقتصاد العالمي وبالتالي تعافي أسعار النفط في النصف الثاني من 2015 لكن ليس هناك دقة ووضوح تام في هذا المغزى».
وأكد أن «أسعار النفط ستعود للارتفاع عندما يتوقف الانتاج عالي الكلفة لاسيما في الولايات المتحدة وكندا».
وأضاف «يجب أن تختبر جميع العوامل قبل أن نحكم متى سيتعافى السوق النفطي وتعود الأسعار إلى مستويات أعلى مما نراه الآن».
وأكد انه «حتى اللحظة لم يتم إيقاف أي مشروع نفطي بالكويت بسبب تدهور الأسعار»، لكننا «لا نضمن إلى أين ستصل اسعار النفط ويجب أن تكون عندنا استراتيجية في إيقاف ما هو

الوزير علي العمير يؤكد الدور المحوري للكويت في منظمة “أوابك”

IMG_0651.JPG

| (كونا) |
أشار وزير النفط زير شؤون مجلس الامة الدكتور علي العميرإلى أهمية الدور المحوري الذي تقوم به الكويت في دعم نشاط منظمة الأقطار العربية المصدرة للنفط “أوابك”.
وقال العمير في كلمة أمام مؤتمر الطاقة العربي العاشر الذي تقيمه المنظمة تحت شعار “الطاقة والتعاون العربي” ان إيمان الكويت بأهمية العملي العربي المشترك جعلها من اكبر الداعمين لجهود وأنشطة المؤسسات العربية التنموية والاقتصادية لاسيما للمنظمة التي تحتضن الكويت المقر الرئيسي لها.
وأضاف أن للكويت إسهامات كبيرة في مجال دعم العمل العربي المشترك، موضحا أنه يسجل لها إنشاء صندوق الإنماء الاجتماعي العربي بموجب اقتراح كويتي قدم لوزراء النفط والاقتصاد العرب في عام 1968 لتنطلق بعدها أعمال الصندوق ويمتد نشاطه لمختلف الدول العربية.
وأشار العمير إلى انه من منطلق دعم الكويت لجهود التنمية العربية قامت بإنشاء الصندوق الكويتي للتنمية الاقتصادية العربية مع استقلالها عام 1961 ليسخر برامجه في خدمة المشاريع التنموية في مختلف الدول العربية.
ووصف الإستراتيجية النفطية التي تسير عليها الكويت بأنها متزنة وحكيمة خاصة وأنها تراعي في منطلقاتها دعم استقرار السوق النفطية على المستويين العربي والدولي مضيفا أن جميع هذه الرؤى تجسدها الإستراتيجية العامة للقطاع النفطي الكويتي للفترة بين 2020 و2030.
وأكد العمير ان الكويت تولي عناية خاصة لقضايا البيئة والطاقة المتجددة وتنويع مصادر الطاقة ورعاية العمالة والكوادر النفطية وتوطين التكنولوجيا ودعم الجهود العربية والدولية المساهمة في تعزيز استقرار أسواق النفط العالمية.
وأشاد بالجهود التي تقوم بها الشركات الكويتية في القطاعين الحكومي والخاص، لاسيما العاملة في قطاعات النفط والغاز في مجال العمل العربي المشترك مشيرا إلى حصولها على العديد من الجوائز المرموقة ومجموعة من الفرص الاستثمارية العربية والإقليمية.

الوزير علي العمير يرأس وفد الكويت في اجتماع «أوابك»

IMG_0647.JPG

كونا: قالت وزارة النفط ان وزير النفط ووزير الدولة لشؤون مجلس الأمة الدكتور علي صالح العمير سيرأس وفد الكويت المشارك في الاجتماع الـ93 لمجلس وزراء منظمة الأقطار العربية المصدرة للبترول (أوابك) ومؤتمر الطاقة العربي العاشر.
واضافت الوزارة في بيان خصت بنشره وكالة الانباء الكويتية (كونا) ان الاجتماع والمؤتمر من المقرر عقدهما في أبو ظبي بدولة الامارات العربية المتحدة سيقامان ما بين 21 و23 ديسمبر الجاري.
وذكر البيان ان اجتماع مجلس وزراء الأوابك الذي سيعقد برئاسة وزير النفط العراقي (دولة الرئاسة) عادل عبدالمهدي سيستعرض الموضوعات المدرجة على جدول أعماله والتي تتضمن مشروع ميزانية المنظمة لعام 2015.
واوضح ان من الموضوعات المدرجة نتائج تحكيم جائزة (أوابك) العلمية لعام 2014 والفعاليات التي نظمتها الأمانة العامة للمنظمة أو شاركت فيها والدراسات الاقتصادية والفنية التي أنجزتها والتقرير السنوي للشركات المنبثقة عن المنظمة وغيرها من الموضوعات.
وقال ان العمير يشارك للمرة الأولى في الاجتماع الوزاري للمنظمة وفي أعمال مؤتمر الطاقة العربي الذي يعقد هذا العام تحت شعار (الطاقة والتعاون العربي) برعاية رئيس الامارات الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان.

خلال ندوة أقيمت بديوان النائب الزلزلة الوزير العمير: تباطؤ النمو العالمي سبب رئيسي في انخفاض النفط..

IMG_0737.JPG

قال وزير النفط ووزير الدولة لشؤون مجلس الأمة د.علي العمير إن انخفاض أسعار النفط فاق كل التوقعات، مشيرا إلى أن الجميع كان يتوقع أنه مؤقت لكن الواقع لا يدل على ذلك، مشيرا إلى أن المعروض من النفط أكثر من المطلوب، بل إن هناك نوعا من التشبع كما أن ارتفاع سعر الدولار تسبب أيضا في انخفاض سعر النفط بالإضافة إلى تأثير التوترات السياسية فبعض التوترات كانت تمنع بعض الدول من تصدير النفط، مثل ليبيا فالنفط الليبي فاق المليون برميل والنفط العراقي أصبح يصل بكميات كبيرة.

وتابع العمير خلال الندوة التي اقيمت مساء امس الاول في ديوان النائب د.يوسف الزلزلة إن من أسباب انخفاض أسعار النفط أنه أصبح هناك تسابق على الحصص السوقية ونحن أبرمنا بعض العقود على مدى عشر سنوات لبعض الدول المستوردة للنفط.

وفيما يتعلق بالنمو الاقتصادي العالمي، فقد قال: كان هناك انتعاش وأصبح الآن انكماش ومازال الانكماش مسيطرا على كثير من الدول فتباطؤ النمو العالمي هو سبب رئيسي في انخفاض أسعار النفط، فكثير من الدول أصبحت غير مستوعبة كل ما يعرض من فائض.. وكل هذه الأمور اجتمعت وتسببت في انخفاض أسعار النفط، وهذا الانخفاض فاق كل التوقعات، مشيرا إلى أن هناك بعض الدول انهارت عملتها بسبب انخفاض أسعار النفط لذلك من الصعب التخمين إلى متى سيتم الانخفاض؟ واضاف العمير أن هناك بعض الأمور التي ستساهم في استيعاب انخفاض أسعار النفط كلفة الإنتاج وأيضا معدلات النمو العالمي، مشيرا إلى أنه في اجتماع «أوپيك» في فينا كانت هناك ثلاث اختيارات: الأول زيادة الإنتاج عن 30 مليون برميل والخيار الثاني تخفيض الإنتاج والثالث الإبقاء على السقف وهو القرار الذي تم اتخاذه.

وأوضح العمير أن الاقتصاد العالمي يعاني من انخفاض أسعار النفط، مشيرا إلى أن هناك هاجسا من انخفاض أسعار النفط في الكويت ما أدى إلى انعكاسه على البورصة كما انعكس على تباطؤ النمو أيضا في الدول العالمية.

وبين العمير أن هناك قرارا حكوميا بأن المشاريع التنموية لن تتوقف في ظل انخفاض أسعار النفط، فموازنة الكويت على الرغم من انخفاض أسعار النفط لا يوجد بها عجز فنحن نبيع بمستوى لم ندخل من خلاله في العجز الحقيقي، مشيرا إلى أن هناك أوجه صرف في مجالات أخرى سيتم إيقافها ولن تتوقف المشاريع التنموية، متمنيا ألا تنخفض الأسعار إلى مستوى يؤدي إلى عجز في الميزانية.

وقال العمير: لاشك أن الدراسات التي أجريت على رفع بعض الدعوم ليست وليدة اللحظة فهذه الدراسة تم تبنيها منذ نهاية دور الانعقاد الماضي فرفعنا الدعم عن الديزل ووقود الطائرات والكيروسين وسوف تباع بالسعر العالمي، فاليوم في لجنة الدعومات رفع الدعم عن البنزين والكهرباء والماء وقدمت دراسة في هذا الشأن وسوف نقوم بما فيه مصلحة المواطن.

وقال: إن مجلس الوزراء عرض علينا ورقة عن تنويع مصادر الدخل وهذه الورقة سوف يتم التباحث فيها مع أعضاء مجلس الأمة.

من جانبه قال النائب د. يوسف الزلزلة كان هناك حديث خاص عن النفط الصخري في الولايات المتحدة وكندا منذ أكثر من عام، كما أن الأردن بها كم هائل من هذا النوع من النفط، مشيرا إلى أن الحديث عن هذا النوع من النفط ليس وليد اللحظة، مبينا أن هناك جانبا سياسيا في انخفاض أسعار النفط، فالولايات المتحدة خسرت مواقع كثيرة وبدأت روسيا وإيران تظهر على السطح، مشيرا إلى أن هناك رغبة من القيادة الأميركية للضغط على روسيا وإيران حتى تتأثر القرارات السياسية لهما وحتى ترضخ إيران لدول 5+1 في ملفها النووي.

وتابع الزلزلة: لدينا سياسات حكومية لم تستطع انجاز الخطة التنموية التي بدأت في عام 2009 لأن آلية التنفيذ لم تكن واضحة عند الحكومة لأنه لا يوجد لدينا جهاز يراقب الخطة.. والحكومة سوف تقدم خطة جديدة وطالبنا الحكومة بجهاز يراقب عملها لتنفيذ الخطة ومع الهبوط في أسعار النفط إذا ظل سعر النفط على 60 دولارا فسيكون هناك عجز ولكنه قليل، أما حينما يهبط إلى 55 دولارا فسوف نعيد معه جميع الخطط حتى نتأقلم مع الوضع الجديد وإذا وصل إلى 50 دولارا فستكون لدينا 7 مليارات عجز.

وأوضح الزلزلة أن هناك استثمارات غير موضوعة في الإيرادات الكويتية، مشيرا إلى أننا نبذر في مواقع خاطئة وجزء منها يصرف على القضايا التنموية، لأن هذا الدعم يعطى للمحتاج وغير المحتاج، مبينا أن هناك موارد صرف كثيرة لا نستفيد منها كمواطنين كالكهرباء التي يستفيد منها أصحاب العقار ولذلك يجب أن يعاد النظر في الدعم حتى يعطى لمستحقيه.

وبين أننا لم نصل إلى مرحلة التخوف ولكن نريد من الحكومة أن تقدم بدائل أخرى ويجب أن تكون هناك إيرادات مالية أخرى غير النفط.

الوزير العمير: لا داعي لتقليل إنتاج النفط

IMG_0647.JPG<قال وزير النفط علي العمير للصحافيين اليوم الثلاثاء أن التراجع الكبير في أسعار النفط لا يتطلب تغيير سياسة منظمة الدول المصدرة للنفط (أوبك) التي قررت الإبقاء على مستويات إنتاجها بالرغم من تراجع الأسعار. وقال العمير أمام مجلس الامة 'لا يستدعي الأمر تغييرا في سياسة أوبك' و'الكويت تعتقد ... أن القرار الذي اتخذته أوبك صحيح وعلينا أن نستمر فيه'. وأيد العمير ما قاله الأمين العام لأوبك حول عدم وجود توجه لعقد اجتماع طارئ للمنظمة، وأشار إلى أنه 'ليس هناك دولة (في أوبك) دعت إلى اجتماع طارئ'، بحسب ما نقلت صحيفة الرياض. وحول تداعيات تراجع الأسعار، قال العمير 'لا شك بأن كثيرا من المنتجين خاصة منتجي النفط الصخري والرملي ينتجون بكلفة تفوق الأسعار الحالية للنفط'. واعتبر أن 'الأمر يتعلق بمدى مقدرة الشركات المنتجة على الاستمرار بهذه الأسعار' التي هي أقل من التكلفة. كما شدد على أن قرار أوبك 'ليس الهدف منه شن حرب أسعار' مذكراً بأن إنتاج أوبك يشكل فقط 30% من الإنتاج العالمي. وقال 'هذا الإنتاج لا نستطيع تخفيضه أكثر' مضيفاً 'أخذنا المبادرة بالإبقاء عليه وليس زيادته'. وإذ أعرب عن الأمل في أن تستقر الأسعار، أشار إلى أن أغلب المؤشرات الاقتصادية 'تلاحظ انخفاض الفائض في السوق النفطية وهذا يشير بأن الأمور سوف تستقر والمسألة مسألة وقت'. وتراجعت أسعار النفط مجددا اليوم الثلاثاء وانخفض سعر برميل برنت إلى ما دون 60 دولارا، وذلك بتأثير من تراجع الإنتاج الصناعي الصيني والمشاكل الاقتصادية في روسيا. وبلغ سعر برميل برنت بحر الشمال المرجعي 58,5 دولار في تداولات منتصف النهار، وهو أدنى مستوى منذ مايو 2009. وتراجع سعر برميل نيويورك تكساس انترميديت إلى 53,8 دولار. وخسرت أسعار النفط حوالي 50% منذ يونيو.

الوزير العمير..استجواب النائب الطريجي للوزير المدعج سادته اجواء ديمقراطية

IMG_0646.JPG

(كونا) — قال وزير النفط ووزير الدولة لشؤون مجلس الامة الدكتور علي العمير ان الاجواء التي سادت جلسة مجلس الامة خلال مناقشة استجواب النائب الدكتور عبدالله الطريجي لنائب رئيس مجلس الوزراء ووزير التجارة والصناعة الدكتور عبدالمحسن المدعج كانت ديمقراطية.
وأوضح الوزير العمير في تصريح للصحافيين اليوم عقب نهاية جلسة الاستجواب ان النائب تحدث بما لديه من محاور عبر “طرح راقي لم يخرج عن محاور استجوابه او الاطر الدستورية واللائحية” مشيدا بمنهج الوزير المستجوب في الرد على محاور الاستجواب الموجه اليه الذي تم بكل شفافية.
واعرب عن الامل بعد الانتهاء من مناقشة الاستجواب وتوصيات النواب بمعالجة الكثير من الامور التي طرحت خلال الجلسة.
من جهة اخرى اكد العمير ان اسعار النفط العالمية ستستقر وفقا لتقارير صندوق النقد الدولي والمؤسسات المالية المتخصصة عند مستويات معينة ومن ثم ستعاود الارتفاع مجددا.
وقال ان هذه المستويات سيحددها مدى طول النفس الذي تتمتع به الشركات المنتجة عند بيع النفط بأسعار اقل من تكلفة انتاجه و”خاصة منتجي النفط الصخري والرملي”.
وفي رده على سؤال حول توقعاته بمدى استمرارية اسعار النفط بالانخفاض اوضح ان تكلفة بعض منتجات النفط اليوم تفوق اسعاره وخاصة عند منتجي النفط الصخري والرملي وبالتالي فإن استمرار انخفاض الاسعار يرتبط بمدى استعداد ومقدرة الشركات المنتجة على بيع النفط بأسعار “اقل من تكلفة الانتاج”.
واعتبر العمير ان قرار منظمة الدول المصدرة للنفط (اوبك) بالحفاظ على سقف الانتاج قرار صحيح وستستمر المنظمة فيه لافتا الى ان ذلك لا يعني الدخول في حرب اسعار وانما ترمي هذه الخطوة الى الحفاظ على حصة انتاج المنظمة البالغة 30 بالمئة من سوق الانتاج العالمي للنفط.
وقال ان القرار الذي اتخذ في (اوبك) يهدف الى الابقاء على الحصة المتمثلة ب 30 مليون برميل يوميا وليس زيادتها رغم مقدرة اعضاء المنظمة على زيادة الانتاج.
وتطرق الى تقارير المؤسسات المالية وصندوق النقد الدولي التي تشير اغلبها الى ان اسعار النفط ستعود للاستقرار عند مستويات معينة ومن ثم ستعود للارتفاع مؤكدا انها “مسألة وقت تمخضت عن دورة اقتصادية تنتاب العالم اجمع وليس الكويت فقط”.(النهاية) ف ك

في استضافة محافظ الفروانية وزير النفط الدكتور علي العمير: انخفاض أسعار النفط.. لن يؤثر في الرواتب والتنمية والميزانية

IMG_0626.JPG

ذكر وزير النفط ووزير الدولة لشؤون مجلس الأمة الدكتور علي العمير ان انخفاض سعر النفط لن يؤثر في بند الرواتب وميزانية الدولة وخطة التنمية، مشيرا الى ان الأسعار تتغير بناء على العرض والطلب.جاء ذلك خلال استضافة محافظ الفروانية الشيخ فيصل الحمود المالك الصباح للدكتور العمير في ديوان المحافظة صباح امس بحضور عدد من قيادات ومختاري مناطق محافظة الفروانية وعدد من اهالي المحافظة.واكد العمير فاعلية الكويت في منظمة الدول المصدرة للنفط «أوبك» ومحاولتها الوصول الى حل في شأن اسعار النفط، مؤكدا ان الكويت لن تكون منفردة بقرار ولن تضحي بمصالحها.
وقال العمير «ان عائدات النفط من الموارد الأساسية للدولة فهي تمثل %96 من الميزانية، ومن هذا المنطلق نسعى الى توفير طرق بديلة لايرادات الدولة من خلال الهيئة العامة للزراعة والثروة السمكية نظرا لأهميتها في قضية الأمن الغذائي ومساهمتها في الدخل الوطني».وثمن الجهود الحثيثة التي يبذلها العاملون في الهيئة من خلال اعتماد استراتيجيات وسياسات تكفل حسن ادارة الموارد الطبيعية المتاحة والسعي لتحقيق الآمال المرجوة في الوصول لأقصى معدلات الاكتفاء الذاتي من المنتجات الزراعية وتحقيق القدر الأكبر من الأمن الغذائي.وشكر العمير محافظ الفروانية على اتاحته هذه الفرصة للقاء أهالي المحافظة والاستماع الى مطالبهم، مؤكدا ان جميع الملاحظات ستؤخذ بعين الاعتبار وسيتم العمل على حلها وتلبيتها.
ومن جهته أكد الشيخ فيصل الحمود أهمية القطاع الزراعي باعتباره ركيزة أساسية لدعم وتنمية الاقتصاد الوطني وتحقيق الأمن الغذائي، وضرورة تهيئة كافة الظروف المساندة لنشاط هذا القطاع التنموي المهم ودعمه.وقال الحمود في كلمته ان المحافظة تسعى من خلال هذه اللقاءات الى تحقيق تطلعات المواطنين والعمل على راحتهم في جميع الصعد.واكد ان جميع الملاحظات التي تقدم للمحافظة من مختاري المناطق والاهالي هي محل اهتمام ويتم تقديمها للمسؤولين.وتمنى جني ثمار هذه اللقاءات بتحقيق الأهداف المنشودة.
وقالت القائم بأعمال مدير عام الهيئة العامة للزراعة والثروة السمكية نبيلة العلي ان الهيئة تعمل جاهدة لتلبية جميع متطلبات المزارعين من الأعلاف لتنمية الثروة الحيوانية في البلاد، مشيرة الى ان ذلك من صميم عمل الهيئة التي انشأت العديد من مشروعات تطوير الاداء والمشروعات الانشائية والخدمية ضمن برنامج عمل الحكومة بهدف تطوير القطاع الزراعي وتطوير الخدمات لتشجيع القطاع الخاص على اقامة المشروعات الزراعية او تطويرها سواء كانت نباتية او حيوانية او سمكية.وأضافت ان الهيئة تقدم الدعم المباشر النباتي والحيواني للمزارعين اضافة الى انواع اخرى من الدعم المباشر وغير المباشر كتعويضات في حال تعرض الانتاج النباتي لمخاطر كالصقيع او تعرض الانتاج الحيواني لانتشار الاوبئة.واشارت الى دعم مياه الري والكهرباء في المناطق الزراعية وانشاء مشاريع البنية التحتية اللازمة لخدمة القطاع الزراعي.وأوضحت العلي ان مبالغ الدعم التي تقدمها الهيئة لجميع القطاعات تأتي في اطار الميزانية السنوية المخصصة للهيئة، واشارت الى العقود الخاصة بالزراعة التجميلية في المناطق الجديدة، والى الاهتمام بأعمال الصيانة، ووجود خطة لدى الهيئة لتجميل بعض الساحات.

الوزير العمير يلتقي أهالي الفروانية اليوم

IMG_0613.JPG

يستقبل محافظ الفروانية الشيخ فيصل الحمود المالك الصباح اليوم بديوان عام المحافظة وزير النفط ووزير الدولة لشؤون مجلس الأمة الدكتور علي العمير وقيادات وزارته بحضور قيادي الهيئة العامة للزراعة والثروة السمكية ومختاري مناطق المحافظة والجهات المعنية التابعة لها والوجهاء وأهالي المحافظة.
وقد وجه المحافظ دعوته الى جميع الجهات ذات الصلة واتحادات المزارعين والثروة الحيوانية والاعلاف.
وقال الشيخ فيصل الحمود ان اللقاء سيتناول عددا من الموضوعات المتعلقة بالوضع البيئي بمناطق المحافظة بالاضافة الى حاجتها لمحطات الوقود والامور المتعلقة بالمزارعين والثروة الحيوانية لما لها من أهمية في تحقيق الامن الغذائي.
واوضح ان المحافظة تسعى من هذه اللقاءات الى تحقيق تطلعات الاهالي والعمل على راحتهم.